في تصنيف معلومات عامة بواسطة

حقيقة مشروع الشعاع الأزرق، كثير من الأحداث التي تريد افتعالها القوة العظمى في العام المتمثلة بالولايات المتحدة الامريكية و الصهيونية التي تعمل جاهدا من أجل التحكم في العام وفرض سيطرتها على جميع دول العالم من خلال افتعال بعض الأحداث التي سوف تغير في عقول الجهلاء، حيث أنهم يعملون بكثرة من أجل التجهيز لمشروع اسمه الشعاع الأزرق من أجل فرض سيطرتها على العالم وجعله بين أيديهم والتحكم بأقدراهم والعياذ بالله ولذلك تعلم من خلال التطور التكنولوجي الحديث من خلال ضبط بعض الأعمال الخرافية في السماء من أجل وضع نظام واحد محكم تتحكم فيه الصهيونية في العالم و موقعكم سؤال وجواب سوف يوضح لكم حقيقة مشروع الشعاع الأزرق وما هي الخطة التي تقوم بتحضيرها وكالة ناسا من أجل إقناع المجتمعات بحقيقة العالم كله.

ما هو مشروع الشعاع الأزرق 

هو مشروع الكتروني يتم التجهيز له منذ سنوات عديدة من خلال بعض التقنيات التكنولوجية الحديثة من أجل التأثير على الناس وتوضيح لهم كيف أنهم يعبدون ويتمسكون بأديان خاطئة ليس لها أساس من الصحة، حيث أنهم سوف يقوموا بعرض شاشة كبيرة في السماء من خلال تقنية الهيلوغرافيا التي تساعدهم في عملية إقناع الناس بحقيقة الأمر التي سوف يسمعونه من خلال عرض فيديوهات بصرية توجد فيها أهم الأنبياء والأولياء لكل ديانة يوضحوا فيها حقيقة خطأ ارتكب في العبادة والديانة الخاصة بهم.

أهداف مشروع الشعاع الأزرق 

هناك أكثر من هدف تسعى إليه الولايات المتحدة الأمريكية والقوة الصهيونية العالمية من خلال مشروع الشعاع الأزرق التي يعد من الأدوات الجديدة التي يستخدموها من خلال وضع أديان جديدة لحكومة واحدة وهي الولايات المتحدة الأمريكية لحكم العالم كله وأهم هذه الأهداف هي:

  1. وضع دين جديد موحد للنظام الجديد وطمس الأديان السماوي السابقة.
  2. طمس الهوية الوطنية واستبدالها بالهوية الجديدة للنظام الموحد العالمي.
  3. توجيه الناس لخدمة النظام الموحدة من خلال تفكيك الشعوب بعائلاتها.
  4. وضع عملة جديدة لكل دول النظام العالمي الموحد.
  5. تكوين جيش واحد يخدم النظام لوحدة المترأس بالولايات المتحدة الأمريكية.
  6. خلق ثقافة جديدة لها عادات وتقاليد موحدة لكل شعوب العالم.

مراحل تنفيذ مشروع الشعاع الأزرق 

لكل مشروع جديد يجب أن يكون ينقسم لعدة مراحل من اجل تفادي الخسارة بسرعة ومحاولة جذب العالم للنظام بطريقة سلسة و جديدة تضمن لهم نجاح المشروع الشيطاني هذا وينقسم مشروع الشعاع الازرق لأربعة مراحل سوف أعرضها عليك بالتفصيل من أجل التعرف على أبشع وأقذر مشروع عرفه التاريخ:

المرحلة الأولى:

سوف يحصل فتن في العالم كله حتى يظن العالم بأنهم على خطأ في أديانهم وعباداتهم من أجل وضع فكرة في أذهانهم بأنهم يجب عليهم مراجعة أنفسهم لوضع الشك والظن في كل أفراد العالم ومن أهم هذه الفتن:

  1. زلازل وانهيارات في أماكن دينية مقدسة.
  2. إقناع الناس بأنهم وجدوا آثار دينية تتبع وهو الإلحاد الشيطاني الداروني.

وذلك من خلال التقنيات الحديثة التي باستطاعتها فعل زلزال صناعي قادر على تحطيم ودمار مدينة كامل وتعرف هذه التقنية بإسم هارب وهي عبارة عن مشروع قامت به أمريكيا من أجل إقناع الناس بالخطوة الأولى من مشروع الشعاع الازرق وأهم هذه الكوارث هو زلزال هايتي التي حصل قبل فترة زمنية.

المرحلة الثانية:

سوف يتم العمل في الفضاء بشكل كبير في الفترة الأخيرة من أجل وضع الأجهزة الخاصة بالنظام الجديد من أجل عرضها على الناس، حيث أنه أهم ما سوف يحصل من خلال هذه الشروع هو أن السماء سوف تكون زرقاء مشبعة بالأشكال والمثلثات الهندسية من أجل تصديق حقيقة الأمر وسوف يعرضن عليهم شخصيات تدعى كل واحد باسمه من أجل تصديق بأن الله عز وجل يخاطبه من أجل الدخول بسرعة في الدين الجديد.

المرحلة الثالثة:

هي المرحلة الأخطر والتي تعمل على موجات مغناطيسية والتي تكمن بانه الآله سوف يتكلم معهم من أجل مخاطبتهم ودعوتهم لإتباع الدين الجديد، حيث أن هذه الأشعة خطيرة جدا على الإنسان وتؤثر على التفكير الذهني به وسوف تجعله يصدق حقيقة الأمر الذي حدث وبأن الله تعالى يريد منهم أن يهتدوا للطريق الصحيح بعد أن كانوا يمشون في دين خاطئ.

المرحلة الرابعة:

سوف يتم إطلاق بعض من القوى العالمية المصنعة من الولايات المتحدة الأمريكية على الناس من أجل تخويفهم من الأجسام والهياكل التي سوف تخرج لهم من أجل إقناعهم بدخول الدين الجديد، ولذلك بسبب خوفهم من الأجسام التي سوف تخرج لهم وذلك بالقوة التي ترعبهم وتشغل أذهانهم للتوجه للنظام الجديد.

وفي الأخير نوضح لكم بأن هذا النظام مخترع من الولايات المتحدة الأمريكية من أجل السيطرة والحكم على كل دول العالم وتوجيههم لدين جديد موحد تتحكم به القوة الصهيونية العالمية وفرض سيطرتها على العالم كله، ونوضح لكم بأن كل هذا خرافات ولا تصدق منه اي شيء سوف يحصل لأن الله عز وجل هو الآله الواحد ولا يمكن أن نعبد شخص آخر غيره أو نشارك في عبادته أحد.

1 إجابة واحدة

0 تصويتات
بواسطة
هو مشروع الكتروني يتم التجهيز له منذ سنوات عديدة من خلال بعض التقنيات التكنولوجية الحديثة من أجل التأثير على الناس وتوضيح لهم كيف أنهم يعبدون ويتمسكون بأديان خاطئة ليس لها أساس من الصحة

اسئلة متعلقة

...