في تصنيف مواد دراسية بواسطة
الفقه بامور الدين شيء مهم جدا في حياة الانسان فالشريعة الاسلامية هي مخرج الانسان من الدنيا الفانية فهي تحاكى كل ما ححله الله وما حرمه
استخرج مما مضى المصادر التي كان يعتمدها الصحابه في معرفه الاحكام الشرعيه وهي مصادر الفقه لمن بعدهم

1 إجابة واحدة

0 تصويتات
بواسطة
مرشحة كأفضل إجابة بواسطة
 
أفضل إجابة
الاجابة هي كالتالي :

يعتمد الصحابة وايضا التابعين واهل العلم على ثلاث مصادر في معرفة الاحكام الشرعية وهي كالاتي

اولا كتاب الله القرآن الكريم ليكون مصدر اساسي في اصدار التشريعات الاسلامية من قوانين ومن اتباعات ومن نواعي وعن اوامر  فهو دستور الامة الاسلامية بلا شك ولا جدال .

ثانيا سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم وهذا طبقا لما قاله سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم تركت فيكم ما ان تمسكتم به لن تضلوا ولن تتعبوا بعدهما ابدا كتاب الله وسنتي ويقصد بهما القرآن الكريم والسنة النبوية

ثالثا اما الثالثة فهي الاجماع ويكون هذا الاجماع من العلماء ولا يقصد بالاجماع لاي جهة او طرف وليست من العلماء المعنين باصدار الاحكام الشرعية والمنوطين باصدارها ، هذا وينقسم الاجماع على الاتي

إجماع قولي وإجماع فعلي وإجماع سكوتي.

الإجماع القولي : هو اتفاق العلماء على قول واحد، كاتفاقهم على تحريم الزنىى

الإجماع الفعلي : هو اتفاق العلماء على فعل واحد كالختان، فجميعهم مختونون.

الإجماع السكوتي  : هو أن يفتي عالم بفتوى في قضية ويسكت عنه باقي العلماء. وله شروط أولها أن تكون فتوى الفقيه معروفة عند العلماء. ثانيها أن يُعطى الوقت الكافي للعلماء ليمعنوا النظر فيها. ثالثها أن لا يكون مانع يمنع العلماء من ردها كالخوف من حاكم جائر أو فتنة بين المسلمين.

اسئلة متعلقة

...